دراسة حول مجموعتي القصصية الأولى للأستاذ فتحي المالكي

Short stories, poetry, esssays

Moderators: nihadsirees, Jihan, sahartawfiq, weamnamou

دراسة حول مجموعتي القصصية الأولى للأستاذ فتحي المالكي

Postby ayman_asmr » Wed May 01, 2013 12:37 pm

الوقوف على قدم واحدة
مجموعة قصص قصيرة
تأليف: أيمن مصطفى الأسمر

تتضمن المجموعة اثنتي عشرة قصة قصيرة تندرج تحت ما يسمى بالقصة القصيرة القصيرة.
القراءة الأولى:
تنبئ هذه القصص عن ميلاد أديب موهوب ؛ فالأسلوب في معظمه سلس متدفق ، والأحداث مترابطة يسلم بعضها بعضا ، والشخوص في معظمها مرسومة بدقة ، والخيال غني بالصور التي تخدم الحدث ، واللغة لا بأس بها.
إلا أننا نستطيع أن نقول إن للكاتب موقفا ثابتا تجاه حركة المجتمع والناس وهو الموقف (الغضبي) وذلك شائع في معظم قصص المجموعة.
القراءة الثانية:
يصعب على الناقد أن يدرج هذه المجموعة تحت مذهب واحد أو مدرسة واحدة ، فتارة الكاتب واقعي مغرق في الواقعية : مثلا (الوقوف على قدم واحدة – لحظة عطاء – مسافر) ، وتارة رومانسي مغرق في الرومانسية : مثلا (عودة الحياة – صحوة – رؤى – متتابعة القتل) ، وتارة عبثي : مثلا (طيور وحيوانات – محاولة اغتيال – موجة).
والمثير للانتباه أن الكاتب استطاع أن يطوع أسلوبه مع كل اتجاه مما يوحي بكثرة القراءة في المدارس المختلفة ، لدرجة أن إحدى قصصه الرومانسية (متتابعة القتل) تكاد تكون قصيدة نثر :] في جوف مدينتنا نمضي .. النشوة تعصب أعيننا .. من أجل الهدف نعيش .. الخ[.
القراءة الثالثة:
ثمة بعض الملاحظات التي تجب الإشارة إليها ، ولا يخلو عمل من ملاحظات:
1- إقحام بعض العبارات الغريبة على السياق الفني أبرزها:
صـ 9 (دون أي اعتبار لأبسط القواعد الهندسية والرياضية).
صـ 24 (وقف على بعد متوسط منه).
صـ 54 (ظللت بقية يومي أقنع نفسي أنني لم أخطئ عندما رفعت قدمي عموديا).
2- بعض التعبيرات في حاجة إلى تجويد ، أذكر منها:
صـ 9 (وبداخل الحجرة المستطيلة الشكل تتوزع أربعة مكاتب خشبية ؛ ثلاثة منها في حالة شبه جيدة والرابع أثري ، وإن كانت تبدو عليه آثار عز قديم)
ما وجه المفارقة بين (حالة شبه جيدة) و (أثري)
ما الذي أضافته كلمة (المصالح) وكلمة (المستطيلة الشكل) إلى الصورة وقد قلت قبلا: (كانت الحجرة عادية جدا ... في الدواوين الحكومية)
صـ 22 (وتغطس لثوان أو أقل وتعود ومنقارها ممتلئ)
ما الأقل من الثواني؟
ما صورة المنقار الممتلئ؟
صـ 49 (ودعته ، وتركته ، وخرجت)

مع تمنياتي بمستقبل باهر في دنيا الأدب.
فتحي المالكي – يناير 1988
ayman_asmr
 
Posts: 65
Joined: Mon Nov 10, 2008 3:59 pm


Return to Literature / ركن الأدب

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 2 guests

cron