انتفاضة الحجارة

انتفاضة الحجارة

Postby خالد القشطيني » Sun Oct 27, 2013 5:18 pm

انتفاضة الحجارة

Image
خالد القشطيني

في ديسمبر(كانون الاول) 1987 حدث ان دهس سائق شاحنة اسرائيي عددا من العمال العرب في طريقهم الى مخيم الجبالية في قطاع غزة. كانت اعصاب الفلسطينيين متوترة كعادتها في ذلك الحين ، كما في كل حين، فانفجروا في اعمال شغب تضمنت الانتقام بقذف الحجارة على السائق و سرعان ما عمت لكل الجهات حيثما تواجد اسرائيليون. وهكذا بدأ ما يسمى بإنتفاضة اولاد الحجارة.
كانت قد سبقتها انتفاضة اخرى مسلحة و لكنها تضمنت استعمال السلاح مما مكن الاسرائيليين من الرد عليها بالمثل فقمعوها اخيرا بما عرف عنهم من البطش العنيف و الانتقام الشرس. يظهر ان الفسطينيين وعوا ذلك فتحاشوا استعمال السلاح هذه المرة و آثروا الالتزام باللاعنف مع استعمال الاولاد في رمي الحجارة على الجنود. و كانت اول صفحة من سجل الجهاد المدني في الساحة الفلسطينية. شهد هذه العمليات الخبير النرويجي في شؤون اللاعنف البروفسور جين شارب وقدر ان هذه الانتفاضة الثانية كانت 80% لاعنفية . فالقذف بالحجارة على شخص ينطوي على شيء من العنف. و بالفعل ادى الى مقتل عدد من الاسرائيليين مقابل عدد اكبر من الفلسطينيين.
بيد ان هذا الاسلوب الجديد من المقاومة اربك القيادة الاسرائيلية فلم يعرفوا كيف يردون عليه. لم يعد بأيديهم مبرر لفتح النار على اولاد صغار يرمون الحصى. و لم يكن من اللائق للجندي ان يفعل مثل فعلهم و يشارك بما يصبح فعلا لعبة اطفال.
وصل الحنق و الغضب في القيادة الاسرائيلية ان صرح اسحق رابين أنهم سيردون على ذلك بكسر ايدي و ارجل من يرمي بحجارة على الجيش. و نفذ بعض الجنود ذلك فعلا فكسروا ذراع بعض الاولاد. قام احد انصار حقوق الانسان الاسرائيليين بتصوير ذلك و بث الصورة عالميا بما احرج الحكومة الاسرائيلية امام الرأي العام العالمي.
لا ادري. ربما ساهمت هذه الانتفاضة الثانية اللاعنفية في حمل حكومة رابين اخيرا على الاستجابة للوساطة النرويجية في الوصول الى سلام دائم مع الفلسطينيين يتضمن منح الضفة الغربية استقلالها ، بما يعني وجود دولتين ، وهو ما عرف فيما بعد بإتفاقية اوسلو. و بها توانت همة الفلسطينيين في مواصلة الانتفاضة و الركون الى آمال اقامة دولة فلسطين.
مما يؤسفني شخصيا على هذا الصعيد ، ان بعض الشباب الفلسطيني ممن قرؤا ما كتبت عن الجهاد المدني، دعوني الى الالتحاق بهم لتثقيفهم و تدريبهم على اتباع اساليب هذا العمل اللاعنفي. بيد ان اسبابا صحية حالت دون تلبيتي هذه الدعوة و حرمتني من المساهمة العملية و ليس النظرية فقط في هذا المسعى. تولى هذه المهمة فيما بعد زميلي مبارك عوض و لكن اسرائيل اعتقلته و طردته من فلسطين.
جرت فيما بعد انتفاضة ثالثة و لكن مسلحة اعطت اسرائيل فرصة لقمعها في ذلك القصف المكثف و الفضيع على غزة. و يظهر ان الفلسطينيين قد وعوا الدرس فلم يستجيبوا مؤخرا لدعوة حماس بشن انتفاضة رابعة مسلحة.
خالد القشطيني
 
Posts: 8
Joined: Fri Feb 22, 2013 9:01 pm


Return to Events / أحداث هامة

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 2 guests

cron